image description

الرابطة السنية؛ لا للتعطيل أو التأجيل، لا للعبث بالمخيمات، لا للهيمنة على قرار المرجعية الدينية..

انعقد الاجتماع الشهري لمجلس أمناء الرابطة الإسلامية السنية في لبنان برئاسة المهندس ماهر صقال، وخرج المجتمعون بالبيان التالي:

1) اعتبر المجتمعون أن الطائفة السنيّة في لبنان باتت تحتاج إلى القوة التى تساعدها للاجتماع على خطوط مشتركة، وإن أي شخصيّة سياسية سنيّة لن تستطيع أن تكرّس نفسها مرجعيّة ما لم تفتح صدرها للحوار والانتقاد، كما وأبواب قلوبها وبيوتها للتلاقي والتناصح.

2) ترفض الرابطة السنيّة إعادة البلد إلى دوامة التعطيل والقلق الأمني، والتجاذبات الأنانية والإضرابات، والسياسة الضريبية الغير مدروسة والرؤى الضيقة، لرفض قانون انتخابات أو فرض آخر أو التأجيل الذي قد يشكل ضربة للنظام أو العهد، وتدعو الحكومة إلى الإسراع في إقرار قانون انتخابي عصري مبني على النسبية.

3) تستنكر الرابطة الاشتباكات العبثية في مخيم عين الحلوة، والتي لا تستهدف الأبرياء فقط، وإنما تستهدف القضيّة الفلسطينية برمتها، وتدعو إلى الوقف الشامل لإطلاق النار، كما وتناشد كافّة الفصائل الفلسطينية ضرورة وحدة الصف والكلمة والقرار، ورفع الغطاء عن المخلّين بأمن المخيم والجوار، وحتمية التنسيق الكامل مع الشرعية اللبنانية والجيش.

4) استهجن مجلس أمناء الرابطة السنية توقف إدارة الأوقاف الإسلامية صرف المساعدة الإماراتية عن عدد كبير من السادة الأئمة والخطباء والإداريين في المؤسسة بحجة أنهم يتبنون الخط السياسي لقوى الثامن من آذار، وتساءلوا: هل هي منحة إنسانية أو منحة سياسية؟ وما هو موقف سماحة مفتي الجمهورية من ذلك الفرز السياسي؟ وخاصة أن دولة الإمارات في منحتها لم تضع قيدا أو شرطاً سياسياً وهو دأبها في عملها الإنساني. إن الرابطة السنية ترفض استغلال السياسي للمساعدات الإنسانية، كما وأسر المنابر لمصالح سياسية ضيقة، وتدعو المؤسسة لتصحيح والاستقلالية والمصلحة الجامعة