image description

رئيس الرابطة السنية: نرفض أي تعديل للأحوال الشخصية مواءمة لسيداو وندعو الرئيس الحريري والمفتي دريان إلى موقف واضح

دعا رئيس الرابطة الإسلامية السنيّة في لبنان المهندس ماهر صقال الطبقة السياسية إلى احترام الدستور اللبناني لجهة خصوصية الطوائف فيما يتعلق بأحوالها الشخصية والكف عن منهجية القضم التدريجي من صلاحيات القضاء الشرعي، ورداً على ما صرحت به منسقة تيار المستقبل لمصلحة المرأة في مقابلة تلفزيونية من أنهم يدعون لرفع تحفظات لبنان عن بعض بنود سيداو ولاسيما المادة 16، قال رئيس الرابطة السنيّة: "إن الهدف الرئيسي من اتفاقية سيداو هو التخلي نهائياً عن كافّة قوانين الأحوال الشخصيّة الدينية، وتقنين زواج الشاذّيين جنسياً، والزنا، وإلغاء الأنساب، والميراث، وتدمير الأسرة والترابط الاجتماعي بمفهومه القدسي البنّاء للانسان والمجتمع والحضارة، وإنّ الرابطة السنيّة ترفض هذه الدعوات الفاسدة المفسدة". وأضاف؛ "إننا ندعو دولة الرئيس سعد الحريري إلى ممارسة مسؤوليته أمام الله ثم أمام الأمّة ورفض هذا التوجّه الذي أفصحت عنه إحدى أركان تياره السياسي. ونطالب مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بموقف علني وصريح من تلك المشاريع المشبوهة والداعية إلى تعديل قوانين الأحوال الشخصية بهدف مواءمتها مع الاتفاقيات التي تحركها المنظمات الماسونية والصهيونية العالمية لمحو القيم والأخلاق وعولمة المرأة، ومنها ما هو مطروح حاليا مما يسمى بزواج القاصرات، والذي لا يوجد أعدل من القانون المرعي الإجراء في محاكمنا الشرعية".