image description

الرابطة الإسلامية السنيّة في لبنان : مواجهة المشروع الصهيوني واجب شرعي وقومي ووطني

إن الرابطة الإسلامية السنيّة في لبنان تعتبر المشروع الصهيوني أكبر خطر يهدد أمتنا وأوطاننا، وإن مواجهة هذ الخطر وتداعياته هو واجب شرعي وقومي ووطني، ويفرض على الجميع التعاون من أجل تحرير أرضنا العربية المحتلّة وتحصين أوطاننا، وتقديم كامل الدعم للشعب الفلسطيني في جهاده ضد العدو الصهيوني.

إن الرابطة السنيّة تعتبر الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الاقصى وإغلاق أبوابه والتحكّم في دخول المصلين إليه تندرج في اطار مخطط يهدف إلى تغيير الواقع الجغرافي والديموغرافي في مدينة القدس، وإلى تقسيم المسجد الأقصى ومن ثم السيطرة الكاملة عليه كمعبد يهودي وليس كحرمٍ إسلامي.

إنّ الرابطة السنيّة ترى في ردود الأفعال العربية واقتصار مواقفها على الإدانة الباهتة، واعتبار مجرد الدفاع عن العقيدة والأرض والحرمات والمقدسات إرهاباً، وأن الإعتداءات الصهيونية هي ردة فعل مشروعة، لهو مؤشر خطير ينذر بإمكانية التخلي عن ركن من أركان المعتقد الإسلامي، عن فلسطين وشعبها وقدسها وأقصاها، وهو تشريع للجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية، ودعوة لعدم الاحترام لأي مبدأ أو قانون أو ميثاق.

إنّ الرابطة السنيّة في لبنان تدعو جميع الملوك والرؤساء والأحزاب والفعاليات وكافة المسؤولين لوقفة ضمير ومسؤولية ومراقبة لله تعالى، ونذكّر الجميع بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ). قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: (بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ).