image description

الرابطة السنية؛ تدعو المسؤولين إلى حماية المجتمع من السقوط

ترفض الرابطة الإسلامية السنيّة بشدة كافة أشكال التطبيع والتي يمارسها البعض؛ أفراداً كانوا أو جمعيات، أو مؤسسات. وسواء كانت بصورة اللقاءات السياسية أو الرياضية أو الحفلات الموسيقية، أو المحاضرات الثقافية، أو من خلال إدعاءات الحريّة زوراً وبهتاناً.

وتعتبر الرابطة السنيّة أن ما يسمى بثقافة وحرية الجندر منطلقاً للفساد والإفساد في المجتمع، وشكلاً من أشكال الإرضاخ الذي يجب مقاومة جميع أشكاله وحظر كافة صوره ومنها الشذوذ، ولعل أحدثها الدعوة الموجّهة من نادٍ في إحدى الجامعات في بيروت إلى شباب المراهق للقيام بمواعدة إباحية.

إن الرابطة الإسلامية السنية تطالب كافة المرجعيات الرسمية الدينية وبالأخص سماحة مفتي الجمهورية بتحمل مسؤولياتهم أمام الله ثم الوطن، وأخذ الموقف الواضح والقوي والثابت من كافة أشكال التطبيع والتدمير الإجتماعي، وحماية الأخلاق والهويّة الدينية السامية، والتي تتكون منها وتتشارك فيها كافّة طوائف العائلة اللبنانية.

كما وتطالب الرابطة السنيّة جميع الروابط والهيئات الدينية والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية والثقافية رفع الصوت عالياً والتعاون على إسماع المسؤولين وإيقاظهم من غفلتهم وضرورة حماية المجتمع اللبناني من السقوط الأخلاقي والاجتماعي والثقافي، وبالتالي منع انهيار الحصانة اللبنانية من العدو الصهيوني والتي باتت هرمة.