image description

رئيس الرابطة السنية؛ عملية اسطنبول الارهابية ردٌ على المواقف التركية المناوئة للمحور الغربي

اعتبر رئيس الرابطة الاسلامية السنيّة الأستاذ ماهر صقال أن الهجوم المجرم في اسطنبول والذي ذهب ضحيته أبرياء، هو ثمن تدفعه تركيا من أمنها الداخلي واستقرارها الاقتصادي نتيجة مواقفها السياسية والعسكرية المناوئة للمحور الغربي وأوراقه في المنطقة، وهي ردٌّ على اتفاق وقف النار الذي أُعلن في موسكو، كما والتنسيق الذي سبقه في حلب بين روسيا وتركيا. واعتقد صقال أنّ الضغط سيزداد على الاقتصاد التركي من خلال استهداف الليرة التركية. وأعرب رئيس الرابطة السنيّة عن إدانته الشديدة لكافة الأعمال الإرهابية سواء التي تنتهك حرمة أماكن العبادة، أو التي تستهدف سلامة المواطنين الآمنين، أو رجال الأمن والشرطة الذين يقومون بأداء واجبهم في حفظ الأمن. مؤكداً أن هذه الأعمال الإجرامية من القاهرة إلى اسطنبول مرورا بسوريا ولبنان وغيرها، تتنافى مع كل القيم والأعراف الإنسانية وشريعتنا الإسلامية. وإن رئيس الرابطة السنيّة إذ ينعي ببالغ الحزن والأسى الأبرياء الذين راحوا ضحايا لهذا الإرهاب الأسود، ويتقدم بتعازيه ومواساته من ذوي الضحايا، في لبنان وتركيا، يدعو الله تعالى أن يحفظ لبنان من كل سواء